..:: منتدى قرية العلاقى النوبية ::..

¸¸.•°°ܓܨروح الـ،ـنـ،ـوبـ،ـة الـ،ـعـ،ـلاقـ،ـىܓܨ•°°¸¸.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإهتمام بصلاح القلوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فاروق عبد العزيز
نــــــوبــــــــى جــــديــــــد
نــــــوبــــــــى جــــديــــــد


ذكر
عدد الرسائل : 28
العمر : 49
المكان : مصر
اعلام الدول :
المزاج :
المهنة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 72
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: الإهتمام بصلاح القلوب    الإثنين 27 سبتمبر - 8:19

الإهتمام بصلاح القلوب

فضيلة العلامة المفسر عبد الرحمن بن ناصر السعدي : الحمد لله الذي أصلح بلطفه الصالحين ، وخَلَعَ عليهم خِلَعَ الإيمان واليقين ، وحفظهم بعنايته مِمَّا يقبح ويشين . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مالك يوم الدين ، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله النبي الأمين . اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم إلى يوم الدين . أما بعد :

أيها الناس : اتقوا الله تعالى ، واعلموا أنَّ مدار التقوى على إصلاح القلوب ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( إنَّ في الجسد مُضْغَة إذا صَلحَتْ صَلح الجسد كله وإذا فَسدَتْ فَسد الجسد كله ، ألاَ وهي القلب ) .

فمتى صلح القلب بالإيمان بالله وملائكته وكُتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره ، وصحح ذلك بالمعرفة وحسن الاعتقاد ؛ ثم توجه القلب إلى ربه بالإنابة والقصد وحسن الانقياد ؛ فإن الجوارح كلها تستقيم على طريق الهدى والرشاد .

فصلاح الجوارح ملازم لصلاح القلوب ، فاغتنموا - رحمكم الله - إصلاحها بحسن النية في كل مطلوب ، فإن الله لا ينظر إلى صوركم وأعمالكم ولكن ينظر ما أكنته القلوب .

فأخلصوا الأعمال لله في كل ما تأتون وما تذرون ، وأنيبوا إلى ربكم واطمعوا في رحمته لعلكم ترحمون .

فالعمل اليسير مع الإخلاص خير من الكثير مع الرياء ، والثمرات الطيبة إنما تحصل لمن حقق النية واتقى .

فمن أصلح باطنه أصلح الله له الأحوال ، وسدده في الأقوال والأفعال ، ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) . [ الأحزاب : 70 - 71 ] .

وسَلُوا مولاكم أن يُطهر قلوبكم مِن الغِّلِ والحقد ، ومِن الكِبْر والتعاظم على العباد والحسد ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( لا يُؤمنُ أحدكم حتى يُحِب لأخيه ما يُحب لنفسه ) .

( ثلاثٌ لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة مَن وَلاَّه الله أمركم ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ) .

( لا تَحَاسدوا ، ولا تَنَاجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانًا ، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يكذبه ، ولا يحقره ، بحسب امرئ مِن الشَّر أنْ يَحْقِرَ أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وماله وعرضه ) .

طوبى لمن أخلص لله في أقواله وأفعاله ، ورجا فضله في حاله ومآله ، وطهر قلبه من البغضاء والعداوة للمسلمين ، وتعاون معهم في أمور الدنيا والدين .

وَوَيْلٌ لمن تعلق قلبه بأحد من المخلوقين ، أو امتلأ مِن الغل والحقد على المؤمنين .

أما الأول فإنه يسعى في علو الدرجات ، وأما الآخر فإنه يتردى في مهاوي الهلكات .

اللهم يا مصلح الصالحين أصلح فساد قلوبنا . ويا من بيده خزائن كل شيء أسعفنا بمطلوبنا . ويا مَن يغفر الذنوب جميعًا اغفر ذنوبنَا ، واستر عوراتنَا وعيوبنَا .

إنك أنت الجواد الكريم .

( رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا ) . [ الإسراء : 25 ] .

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم .

كتاب : [ الفواكه الشهية في الخطب المنبرية : خطبة : 32 ]


محمد فاروق عبد العزيز
السلفي
العلاقي
Mohammed Farooq A. Aziz
Data Entry - Carrier SAMCO
E-mail : farooq-aziz@live.com
P.O.BOX: 8755 Jeddah 21492 SA
Mobil : 966 506999880
Direct : 966 2 6081883
Office: 966 2 6373202 ext. 325











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح وداعة عبدالصادق
نـــوبــى بـــرونزى
نـــوبــى بـــرونزى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 346
العمر : 59
المكان : دبى
العمل/الترفيه : إدارى
اعلام الدول :
المزاج :
المهنة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 440
تاريخ التسجيل : 06/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإهتمام بصلاح القلوب    السبت 16 أكتوبر - 10:49

محمد فاروق عبد العزيز كتب:
الإهتمام بصلاح القلوب

فضيلة العلامة المفسر عبد الرحمن بن ناصر السعدي : الحمد لله الذي أصلح بلطفه الصالحين ، وخَلَعَ عليهم خِلَعَ الإيمان واليقين ، وحفظهم بعنايته مِمَّا يقبح ويشين . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مالك يوم الدين ، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله النبي الأمين . اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم إلى يوم الدين . أما بعد :

أيها الناس : اتقوا الله تعالى ، واعلموا أنَّ مدار التقوى على إصلاح القلوب ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( إنَّ في الجسد مُضْغَة إذا صَلحَتْ صَلح الجسد كله وإذا فَسدَتْ فَسد الجسد كله ، ألاَ وهي القلب ) .

فمتى صلح القلب بالإيمان بالله وملائكته وكُتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره ، وصحح ذلك بالمعرفة وحسن الاعتقاد ؛ ثم توجه القلب إلى ربه بالإنابة والقصد وحسن الانقياد ؛ فإن الجوارح كلها تستقيم على طريق الهدى والرشاد .

فصلاح الجوارح ملازم لصلاح القلوب ، فاغتنموا - رحمكم الله - إصلاحها بحسن النية في كل مطلوب ، فإن الله لا ينظر إلى صوركم وأعمالكم ولكن ينظر ما أكنته القلوب .

فأخلصوا الأعمال لله في كل ما تأتون وما تذرون ، وأنيبوا إلى ربكم واطمعوا في رحمته لعلكم ترحمون .

فالعمل اليسير مع الإخلاص خير من الكثير مع الرياء ، والثمرات الطيبة إنما تحصل لمن حقق النية واتقى .

فمن أصلح باطنه أصلح الله له الأحوال ، وسدده في الأقوال والأفعال ، ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) . [ الأحزاب : 70 - 71 ] .

وسَلُوا مولاكم أن يُطهر قلوبكم مِن الغِّلِ والحقد ، ومِن الكِبْر والتعاظم على العباد والحسد ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( لا يُؤمنُ أحدكم حتى يُحِب لأخيه ما يُحب لنفسه ) .

( ثلاثٌ لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة مَن وَلاَّه الله أمركم ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ) .

( لا تَحَاسدوا ، ولا تَنَاجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانًا ، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يكذبه ، ولا يحقره ، بحسب امرئ مِن الشَّر أنْ يَحْقِرَ أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وماله وعرضه ) .

طوبى لمن أخلص لله في أقواله وأفعاله ، ورجا فضله في حاله ومآله ، وطهر قلبه من البغضاء والعداوة للمسلمين ، وتعاون معهم في أمور الدنيا والدين .

وَوَيْلٌ لمن تعلق قلبه بأحد من المخلوقين ، أو امتلأ مِن الغل والحقد على المؤمنين .

أما الأول فإنه يسعى في علو الدرجات ، وأما الآخر فإنه يتردى في مهاوي الهلكات .

اللهم يا مصلح الصالحين أصلح فساد قلوبنا . ويا من بيده خزائن كل شيء أسعفنا بمطلوبنا . ويا مَن يغفر الذنوب جميعًا اغفر ذنوبنَا ، واستر عوراتنَا وعيوبنَا .

إنك أنت الجواد الكريم .

( رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا ) . [ الإسراء : 25 ] .

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم .

كتاب : [ الفواكه الشهية في الخطب المنبرية : خطبة : 32 ]


محمد فاروق عبد العزيز
السلفي
العلاقي
Mohammed Farooq A. Aziz
Data Entry - Carrier SAMCO
E-mail : farooq-aziz@live.com
P.O.BOX: 8755 Jeddah 21492 SA
Mobil : 966 506999880
Direct : 966 2 6081883
Office: 966 2 6373202 ext. 325











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح وداعة عبدالصادق
نـــوبــى بـــرونزى
نـــوبــى بـــرونزى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 346
العمر : 59
المكان : دبى
العمل/الترفيه : إدارى
اعلام الدول :
المزاج :
المهنة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 440
تاريخ التسجيل : 06/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإهتمام بصلاح القلوب    السبت 16 أكتوبر - 11:01

الأخ / محمد فاروق المحترم

بارك الله فيك على هذا الموضوع الجميل


أخوكم / صلاح وداعة الله - الإمارات - دبى

[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإهتمام بصلاح القلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..:: منتدى قرية العلاقى النوبية ::.. :: ஓ الـــمــــنتـدى الـــعــام ஓ-
انتقل الى: